Lovely Photos of Henry Fonda and His Daughter Jane Fonda in New York City in 1960

Born 1905 in Grand Island, Nebraska, American actor Henry Fonda made his mark early as a Broadway actor. He made his Hollywood debut in 1935, and his career gained momentum after his Academy Award-nominated performance as Tom Joad in The Grapes of Wrath in 1940.

henry-fonda-and-jane-fonda-1960%2B%25280

Fonda had a career spanning five decades. He cultivated a strong, appealing screen image in such classics as The Ox-Bow Incident, Mister Roberts, and 12 Angry Men. Later, Fonda moved both toward darker epics such as Sergio Leone’s Once Upon a Time in the West and lighter roles in family comedies such as Yours, Mine and Ours with Lucille Ball, winning the Academy Award for Best Actor at the 54th Academy Awards for the movie On Golden Pond, his final film role.

Fonda was the patriarch of a family of famous actors, including daughter Jane Fonda, son Peter Fonda, granddaughter Bridget Fonda, and grandson Troy Garity. His family and close friends called him “Hank”.

Fonda died at his Los Angeles home on August 12, 1982, from heart disease, aged 77. In 1999 he was named the sixth-Greatest Male Star of All Time by the American Film Institute.

These lovely photos of Henry Fonda and his daughter Jane Fonda were taken by Leonard McCombe in New York City in 1960.

henry-fonda-and-jane-fonda-1960%2B%25281

henry-fonda-and-jane-fonda-1960%2B%25281

henry-fonda-and-jane-fonda-1960%2B%25282

henry-fonda-and-jane-fonda-1960%2B%25282

henry-fonda-and-jane-fonda-1960%2B%25283

See more »

السلطة الفلسطينية والشرعية: من اعلان وقف العمل بالاتفاقيات مع إسرائيل الى حل مجلس القضاء الأعلى لضمان حرية التعبير

 

 

أعلن الرئيس الفلسطيني قبل أيام، في خطاب متلفز، تم التحضير له على مدار أيام، من اجل إعداد المجتمع نحو خطاب ناري سيغير كل المفاهيم ويقلب الطاولة على جميع الأعداء. طبعا كان هناك سببا وجيها لخطاب، يخرج فيه الرئيس الفلسطيني بعد هدم عشرات المنازل الفلسطينية في إحدى قرى القدس الخاضعة جزئيا، حسب أوسلو لسلطته.

ما جرى في صور باهر من عمليات هدم واسعة لبيوت وتشريد عشرات العوائل وإلحاق الخسائر المادية والمعنوية لمئات من الافراد، يدمي القلوب. وكأن النكبة ترفض الا ان تبقى مستمرة. تهجير وتشريد وحرق قلوب.

وما جرى ليس الا مرحلة أولى في مشروع هدم سيطال العشرات من البنايات والمنازل في مناطق مختلفة من القدس وضواحيها في نفس النسق الجمعي. فلقد نهجت سلطات الاحتلال الإسرائيلي على الهدم بطريقة فردية على مدار سنوات الاحتلال. ويبدو ان الحكومة الحالية في سلطات الاحتلال ترى من الوضع الحالي فرصة لاستخدام أكبر قدر من الهدم في ظل تواطؤ عربي ودولي وفلسطيني بشأن مصير القدس.

كالعادة، لم يكن هناك مفاجأة متوقعة من خطاب الرئيس الفلسطيني. فتأثير خطابات الرئيس كتأثير المفرقعات المنتهية الصلاحية، بالكاد تضيء. فعلى الرغم من تغيير استخدام الكلمات من “تهديد” بوقف التنسيق والاتفاقيات كما يردد في كل كرة، واستخدامه هذه المرة لكلمة ” قرار” بوقف. ولكن باقي الجملة لم يكن بالمثير، فالقرار هو وقف العمل بالاتفاقيات. فما الذي تعنيه كلمة وقف العمل؟ اين كلمة الغاء من قاموس المصطلحات لدى الرئيس الفلسطيني؟ وطبعا، بقية الجملة اشتملت على عبارة ” تشكيل لجان”.

وللحقيقة لن ابدد الكثير من الوقت في تحليل المقصود من كلام. فالأهم هو عن أي اتفاقات يتكلم، وهل له سلطة إيقاف العمل بأي اتفاقات؟ اليس من البديهي ان يفهم المستمع ان إيقاف العمل بالاتفاقيات يعني إيقاف عمل السلطة كذلك؟ وان صدق الشعب نيته فلن يصدق بالتأكيد جدية الوضع عند ذكره اللجان. فالله وحده اعلم بعدد اللجان التي تم الإعلان عنها بتحقيقات سياسية ووطنية وشعبية وجنائية وإفسادية ولم نعرف أي شيء عنها بعد إعلانها وتشكيلها الا مزيدا من الهدر للأموال العامة.

المهم أكثر بما جرى بعد الخطاب وإعلان الرئيس، هو عدم اكتراث أحد الى إعلانه، طبعا، هناك الشعب الذي يجدد مبايعته الأبدية للرئيس باعتبار فتح هي الشعب، ولكن باستثناء الشعب الفتحاوي المبايع للرئيس، فلم يلتفت باقي الشعب للخطاب، ولم يتأثر بكلامه. والجهة المقابلة من الاتفاقيات وهي إسرائيل، سكتت تماما وكأن الخبر لا يعنيها، حتى ان الصحافة الإسرائيلية لم تهتم للكتابة عن الموضوع.

فما المفترض فهمه من عدم اكتراث الشعب في عمومه وإسرائيل بجهاتها الرسمية والشعبية؟

قد يكون وصل أبو مازن الى نهاية الطريق، فهو مثل الراعي الذي طالما استغاث اهل القرية من اجل الذئب كذبا او مزاحا، وعندما جاء الذئب بالفعل لم يهتم ولم يصدق استغاثته أحد. فلم يعد الشعب يرى الا محاولات تعيد نفسها من التضليل والتطبيل لم يعد يعبأ لها الا المستفيدين المباشرين للسلطة.

في إطار اخر، أعلن الرئيس الفلسطيني قبل أسبوع او أكثر بقليل، فض مجلس القضاء الأعلى، ليقوم وسط انشغالاته بإعلان “وقف الاتفاقيات” بتعيين رئيس لمجلس قضاء اعلى انتقالي جديد. وكما كل شيء في هذه السلطة انتقالي دائم، قام رئيس مجلس القضاء الأعلى بخطاب سلطوي كسر فيه مفاهيم القضاء، جعلنا نشعر وكأننا في وسط حكم البروليتارية. لنفهم على ما يبدو ان اقالة مجلس القضاء الأعلى كان سببه اعتراض القضاة على موضوع الفساد في معاشات الوزراء. فكان تصريح الرئيس الأعلى لمنظومة القضاء الفلسطيني بوعيد وتهديد لكل من تجرأ على ان يفتح فمه بالاعتراض على القرارات “السامية”.

وسط كل هذا هناك إعلانات عن اقتراب انتخابات. قبل ان يتهور القارئ ويفكر بالانتخابات، عليه اخذ نفس، والاسترخاء قليلا، فنحن نتكلم عن انتخابات مجالس بلدية. فمعلوم ان أعظم انتخابات نحلم بها هي تلك البلدية ومجالس الطلبة في الجامعات. والنقابات طبعا محسومة بين أصحاب الحزب الأوحد، بما لا يختلف كثيرا عن انتخاب المجالس البلدية. طوابير المنتظرين لمنصب سلطوي جديد بين إعادة تدوير او ادراج قريب او محسوب على مصالح. هناك حاجة لانتخابات، لأي انتخابات ليتم فيها فرز المناصب للمنتظرين لفرصة سلطة.

وبين هذه الاحداث، ونحن في غمرة وقف الاتفاقيات وتعيين رئيس مجلس قضاء اعلى “مبايع” ومهدد بفرض “سطوة” القضاء، يبشرنا رئيس الوزراء بضمان حرية الرأي امام هيومان رايتس واتش، وكأن معتقلي الرأي غير موجودين، والتهديد والتنكيل الذي يجري للمواطنين من قبل أجهزة الامن المختلفة واذيالهم من صنع خيال المواطن. فاذا ما خرج رئيس القضاء الأعلى بالتهديد فما الذي نتوقعه من أجهزة الامن؟ إذا ما كان القاضي مهدد بالإقالة بسبب ابداء رأيه، فعن أي ضمان لحرية رأي يتكلم رئيس الوزراء؟

 

Opinion | There Is Nothing Wrong With Julián Castro’s Spanish – The New York Times

What makes Mr. Castro Latino is not whether he speaks Spanish. It is shared history and experience, including the deep-seated public curiosity about his relationship with Spanish. Few other communities of third-generation Americans feel the same pressure to speak their grandparents’ language as Latinos do. But instead of celebrating Mr. Castro’s linguistic heritage and his commitment to reconnecting with it, in the same way we admire Mr. Buttigieg for being a polyglot, we keep policing whether and how well Mr. Castro speaks Spanish.

Amazon gold miners invade indigenous village in Brazil after its leader is killed

5367.jpg?width=300&quality=85&auto=forma

Brazil’s police have been urged to investigate a ‘very tense situation’ in Amapá state

Dozens of gold miners have invaded a remote indigenous reserve in the Brazilian Amazon where a local leader was stabbed to death and have taken over a village after the community fled in fear, local politicians and indigenous leaders said. The authorities said police were on their way to investigate.

Illegal gold mining is at epidemic proportions in the Amazon and the heavily polluting activities of garimpeiros – as miners are called – devastate forests and poison rivers with mercury. About 50 garimpeiros were reported to have invaded the 600,000-hectare Waiãpi indigenous reserve in the state of Amapá on Saturday.

Continue reading…

Inoreader – Deja Flu: Pigs With Swine Influenza At Fowlerville Family Fair (Michigan)

One place to keep up with all your information sources. Rely on powerful free search, full archive of your subscriptions. Monitor specific keywords, save pages from the web and subscribe to social media feeds.

Source: Inoreader – Deja Flu: Pigs With Swine Influenza At Fowlerville Family Fair (Michigan)