لا نار ولا غضب

No fire, no anger – sadness blankets the land as teens hold the future in their hands.

nadiaharhash

في عملية تفريغ ، احتاجها عقلي بلا أدنى شك، ابتعدت عن وسائل الاعلام خلال الايام الاربعة الاخيرة. كنت قد توقفت عند اخبار، انتهت الى موافقة الكنيست الاسرائيلي وكذلك قرار حزب الليكود على ثلاثة قرارات، قد تكون الاهم في تاريخ الدولة الصهيونية ، او بالاحرى قد تكون قرارت تاريخية ، ستشكل امتلاء لحلقات الاحتلال التي لا تزال فارغة في سلسلة خطة الاستعمار المستمرة.

ضم مستعمرات الضفة الغربية ، والتأكيد على وحدة القدس الجغرافية كعاصمة لاسرائيل ، والموافقة على قرارات الاعدام بالنسبة للاسرى .

للوهلة الاولى يبدو الامر وكأن نتانياهو وحكومته في عملية تسابق مع الزمن. وبالوهلة الثانية انتبهت الى حقيقة ان اسرائيل في تسابق مع الزمن منذ نشأتها. فليس غريبا عن كيان شق طريق وجوده على حساب وجود شعب اخر. ولكن يبقى الغريب هو الشعب الاخر الذي يعيش في سبات، لا تؤرقه او يؤثر به حراك الزمن.

عدت الى الاعلام لأرى ان هناك كتابا “يحرق” الدنيا بعنوان النار والغضب ، لامريكي…

View original post 569 more words