Pope Francis Says Death Penalty “Abases Human Dignity,” is “Contrary to the Gospel”

Signaling a strengthening of the Catholic Church’s official opposition to capital punishment, Pope Francis (pictured) marked the 25th anniversary of the Catholic Church’s promulgation of amendments to its Catechism by declaring the death penalty “contrary to the Gospel” and “an inhumane measure that, regardless of how it is carried out, abases human dignity.” During Vatican ceremonies on October 11 commemorating the 1992 amendments, Pope Francis said that the death penalty is “inadmissible” under any circumstances and that the subject needed “a more adequate and coherent treatment” than it currently receives. The Catechism—the instructive text for Catholics around the world—currently permits “recourse to the death penalty, if this is the only possible way of effectively defending human lives against the unjust aggressor,” but given modern crime prevention and incarceration practices, its says “the cases in which the execution of the offender is an absolute necessity ‘are very rare, if not practically nonexistent.'” Pope Francis called capital punishment “an attack on the inviolability and the dignity of the person” and said that the approach to the issue by the Holy See has in the past been “more legalistic than Christian.” The pontiff said that Church doctrine is a “dynamic” process that “develops [and] grows” over time, and it is therefore necessary to reaffirm in the Catechism “that no matter how serious the crime that has been committed, the death penalty is inadmissible because it is an attack on the inviolability and the dignity of the person.” In October 2014, Pope Francis referred to the present Catechism in calling for the abolition of the death penalty, saying “It is impossible to imagine that states today cannot make use of another means than capital punishment to defend peoples’ lives from an unjust aggressor.” He repeated that call during an historic address before a joint session of the United States Congress in September 2015, and urged Catholic leaders around the world to take action to halt all executions during the Church’s “Holy Year of Mercy” in 2016. Archbishop Emeritus Joseph Fiorenza—a former president of the U.S. Conference of Catholic Bishops—said the pope’s remarks have “put to rest” any doubt as to whether the death penalty is permitted under Catholic doctrine. “This is Pope Francis’ magisterial teaching on this issue and as the faithful we have the responsibility to accept what the pope says,” said Fiorenza. Dianne Rust-Tierney, the executive director of the National Coalition to Abolish the Death Penalty, said that the pope’s “moral clarity and leadership” are promising to proponents of abolition. “We’ve got to show people that there is a better way, that this is a fundamentally immoral practice,” she said. The pope’s revision “closes the loophole” that the Catechism had left open in the minds of some, according to Karen Clifton, executive director of the Catholic Mobilizing Network. “[H]e makes it very clear,” said Clifton, that Catholics “need to meet people where they are and move them toward mercy and away from vengeance.” 

(N. Winfield, “Pope: Catholic guide needs updating on death penalty issue,” Associated Press, October 11, 2017; K. Clarke, “Advocates for death penalty abolition encouraged by Pope Francis statement,” America Magazine, October 16, 2017; “Pope Francis: The dynamic word of God cannot be moth-balled,” Vatican Radio, October 11, 2017.) Read the English language translation of Pope Francis’s prepared remarks here. See Religion.

  • 264 reads

Automation: A woman’s place is in the home – at least according to AI… | In English | EL PAÍS

Researchers at Virginia University have released a report confirming a frequent criticism – that far from avoiding human prejudices, artificial intelligence compounds them.The investigation focused on two image banks commonly used to train computers to process images. In 33% of the photos of people cooking, the cooks were men. Following attempts to “train” the computer in recognition, the software continued to believe that 84% were women and only 16% were men.“We know that technology fed on big data can enhance prejudice because the prejudice is implicit in the data,” according to the report. The research shows that if sexual discrimination exists in the original data, predictive technology will identify and highlight it.

Source: Automation: A woman’s place is in the home – at least according to AI… | In English | EL PAÍS

Russian troll factory paid US activists to help fund protests during election

Troll and pay!

3126.jpg?w=300&q=55&auto=format&usm=12&f

  • Investigation finds Russians posing as Americans made payments to activists
  • Revelations likely to put further spotlight on Russian meddling in US election

Russian trolls posing as Americans made payments to genuine activists in the US to help fund protest movements on socially divisive issues, according to a new investigation by a respected Russian media outlet.

On Tuesday, the newspaper RBC published a major investigation into the work of a so-called Russian “troll factory” since 2015, including during the period of the US election campaign, disclosures that are likely to put further spotlight on alleged Russian meddling in the election.

Continue reading…

Trump: ‘Ask General Kelly’ if Obama called after son died in Afghanistan | US news | The Guardian

A White House official told the Associated Press Obama did not call Kelly. The official did not immediately respond to questions about whether the former president reached out in another fashion.The AP also reported, however, that White House visitor records showed Kelly attended a breakfast Obama hosted for Gold Star families six months after his son died. A person familiar with the breakfast – speaking on condition of anonymity because the event was private – said the Kelly family sat at Michelle Obama’s table.

Source: Trump: ‘Ask General Kelly’ if Obama called after son died in Afghanistan | US news | The Guardian

the disgraceful cultural scene in Palestine

nadiaharhash

This will appear like an angry blog, and it is undoubtedly so. I fully realize that reality is a mess. The Palestinian cause is only deteriorating into becoming a personal act of someone, anyone. This object starts and ends with one’s interests. One knits it by his own comfort and size. No norms, no values, no lines that differentiate between what is acceptable in the amount of a nation, a land, the people, the rights, the justice.

When the ministry of culture hosts in its cinema week, of course, we should be proud of having a ministry that screens movies. The stars of this year are the film directed by the Lebanese Ziyad Dwairy who directed a pro-zionist film some years ago portraying Palestinians as terror attackers inside the poor Israeli safe society . not only that , the Israeli gives Palestinians a life and the Palestinian, of course, betrays it . in that film, the…

View original post 299 more words

التحرش: متى تبدأ المسؤولية ومتى يجب التصدي بالكشف؟

التحرش: متى تبدأ المسؤولية ومتى يجب التصدي بالكشف؟

 

يبدو ان شعوب الفيسبوك تحتفل اليوم بما يسمى (ربما) بيوم مؤازرة المرأة (وعلى ما يبدو (المتحرش بها) .

منذ ايام وقامت هوليوود ولم تقعد بعد على فضيحة احد المنتجين الكبار في قضايا تحرش مع نجمات، بدى وكأن عالم هوليوود مبني على التقوى وحسن الاخلاق. ولم يكن هناك حاجة للتفكر كثيرا ، فعالم هوليوود شبيه بعالم السياسة، فيبدو ان زمن هذا السفيه قد انتهى فصار وقت التخلص منه بفضيحة تاريخه مليء بأفعال مثلها . والامثلة كثيرة على سقوط شخوص من عروش السلطة بسبب قضية كهذه ، فما حصل برئيس اسرائيل مثل ضمن امثلة كثر.

وقبل الخوض بموضوع المنتج تساءلت حينها ، كم من الظلم يقع على الممثلة التي تحاول ايجاد فرصة للنجومية؟ وهل خضوعها او سكوتها في حينه يبرئها ؟ وما الذي يسكتها كل هذا الوقت لتخرج وتعترف ؟

وكم من الصعب كان على شابة مرؤوسة من قبل وزير او ضابط صار رئيس دولة بالخروج الى الملأ لمحاسبته؟

والبحث عن جواب لا يحتاج الى الكثير من التفكير ، فالضحية كالخروف الذي تقع رقبته على حد السكين ، فقط ينجو عندما ينجو بالفعل بحياته. ولكن علينا التوقف للحظات امام مساءلة حقيقية امام انفسنا نحن معشر النساء . متى بدأت المرأة منا بكونها الضحية ومتى انتهت الى تكون الجلاد؟

هل يصبح الرجل متحرشا بمجرد ان تقرر المرأة ان تحجم عملية الملامسة التي يود الرجل ان تنتهي الى جماع ؟

في كل لحظة تمر من حياة النساء على هذا الكون يتم التعرض لأنثى ، الاغتصابات التي نسمع عنها بالهند تقشعر لها الابدان ، ما يتم تداوله من اغتصابات علنية في حافلات وفي اماكن عامة في مدن كالجزائر حيواني بجدارة . ما يحصل وراء ابواب المؤسسات المختلفة بشتى اشكالها واحجامها مخجل في كل مرة نرى كيف يتم استخدام السلطة على الموظفة. ما يحصل في جامعاتنا وما يدور في اروقة المدارس. قضية يجب مواجهتها دائما وبحسم ومع الاسف مسكوت عنها دائما .

ولكن هل  تقع المسؤولية بالمطلق على الرجل ؟

هل تبدأ المسؤولية وتنتهي بقول “لا” ؟

هل بالفعل تتحمل المرأة مسؤولية لباسها كما يحدث في بلاد العالم الذكوري كما في السعودية كحد اقصى لمجرد شكلها الانثوي يظهر وكما يحدث بهامش حياة المرأة المصرية كما رأينا في قضية المرأة التي تم صفعها من قبل متحرش قبل سنتين وقام مؤخرا بالتعدي عليها وايذائها؟

هل تتساوى هكذا امرأة بمسؤوليتها كما تتساوى امرأة في ملهى ليلي عارية الملبس تتراقص وتتمايل وتسعى لللمس وتساهم به ، او امرأة تذهب مع رجل تعرف تمام المعرفة بأن نيته تجاهها ليست نية طيبة وتدخل الى بيته او تمشي الى مرقده بعيون غازية؟

بين المثالين تضيع قضية المرأة الضحية ، فتتساوى الضحايا كما يتساوى الجلاد.

لا يوجد ادنى شك اننا نعيش في مجتمعات سلطوية تعزز سطوة الرجل . وتبدأ المسؤولية في تنشئتنا كأمهات لابنائنا الذكور ، وكذلك الاناث؟ كم نربي بناتنا على الا يكن ضحايا ؟ وكم نربي ابناءنا على الا يكونوا جلادين؟

كم منا تربي بنتها على ان جسدها مسؤولية ؟ وكم منا يربي ابنه على ان العبث ليس بالرجولة ؟

وتكبر هذه المسؤولية معنا كنساء بالغات راشدات . لان منا من هن قادرات على الوقوف امام انفسهن والرجل ايا كان وصده قبل ان يفكر بالمحاولة . ومنا من لا يستطعن حتى الدفاع عن انفسهن امام متحرش قد يكون اقرب لها من وريدها .

وفي الحالتين الموضوع ليس بالسهل ، لانه وبالعادة ذلك المتحرش رجل قريب ، تستأمنه المرأة . فالصديق والقريب والزميل رجال تأمن المرأة لهم في مجال حراكها . وتكون الصدمة في اغلب الحالات هناك . ومن اجل هذا تسكت ربما المرأة لان الحرج ليس مجرد حدث عابر ، بل مع شخص عليها التعامل معه او تعاملت معه عن قرب. تصبح مسؤولة عن ما بدر منه ولو لم يصدر منها اي اشارة او تصرف . الا انه بجبروته يظن انه لا يمكن صده . لانه تربى على ان يكون الجبار.

هل تتكلم المرأة ام تسكت ؟

فكلامها فضيحة ، وسكوتها مشاركة بجريمة ستتعرض لها اخرى .

وبين هذا وذاك تبقى حقيقة واحدة تجعلنا نتخلص من هكذا انتهاكات اذا ما قررنا التعامل مع انفسنا بصدق اولا كنساء .

وقد أقدم شهادتي على نفسي كمحاولة في تحمل مسؤولية ما يجري . فبالرغم من ضعفنا لمجرد وجودنا ضمن سلطة ابوية محكمة ، وهذا لا يتعلق او يقتصر بمجتمعاتنا هذه بل بكل العالم . الا ان مساهمتنا جزء من هذا الانتهاك ، سواء بالسكوت او السماح .

اعترف بأنني تعرضت لمحاولات متعددة للتحرش في سنوات عملي ، لمجرد كوني امرأة ” منفتحة”، ” غير محجبة” ، ” مطلقة” طبعا . ووجدت نفسي في احيان اسكت ، وفي احيان استكين كقطة بلا مخالب. الا انني لم اسمح ابدا لاحد بالمساس بي وحتى لمس شعرة مني في هكذا مواقف ، لسبب واضح بالنسبة لي ، لان كوني منفتحة وغير محجبة ومطلقة لا يقلل مني بل يزيدني اصرار على كوني من انا ، وبالتالي لم تفلح اي محاولة بأن تخرج من نفس صاحبها ، الا انها وبلا شك اثرت بي وخدشتني. بل اكثر عشت في لحظات كثيرة خوف لقمة العيش وخوف اتهامات المجتمع.

الا انني وفي المقابل وفي مواضع اخرى خارجة عن اطار العمل وبما يندرج تحت حياتي الشخصية ، كنت متهورة في موقف بخروج ومجموعة ذات مساء ، وكنت على علم بأن احدهم كان يريد التقرب مني لغرض بنفسه ، ولأن ذاك الشخص صاحب منصب ومكانة ما ، قبلت بتلك “آلخروجة ” ومجموعة من الرفاق . في اللحظة التي حاول بها ذلك الرجل التحرش بي شعرت بالاهانة ، وللحق ، لم اشعر بالاهانة منه بقدر ما شعرتها من نفسي ، لاني كنت اعرف ان نظرته وما يريده مني لم يكن ما اردته منه . وتغاضيت عن هذا وخرجت ، وكأنني متحكمة بالوضع . بالمحصلة كان مجرد قبولي الدعوة اشارة له بقبولي . وعلى الرغم من تصرفي اللبق وتأكدي بانني لم اضع نفسي في موقف محرج ، الا انه لم ير ذلك . ومجرد محاولته بلمسي والتي لحسن حظي لم تحصل ، ليس لانني قوية ولكن لكوني ضمن مجموعة استطعت “آلاختباء” والجموع لاتحاشاه حتى اصل الى بيتي.

للحظة فكرت ان اخرج من هذا الموقف بلومه وسبه وصب غضبي على معشر الرجال الذين لا يفهموا ابدا ما تريده المرأة ، ولا يروا الا ما تناديهم به غريزتهم .

الا انني  راجعت نفسي بلحظة تالية ولم استطع الا لوم نفسي على ذاك الموقف ، ليس لاني اردت جلد الضحية بداخلي ، ولكن لاني بلا ادنى شك كنت مسؤولة عن وجودي بمكان لا يناسبني مع شخص كنت على علم بعدم حسن نيته في هذا الصدد.

ومن هنا انهي كما بدأت بسؤال : متى تبدأ مسؤوليتنا تجاه ما نتعرض له من تحرش وانتهاك ، ومتى يتوجب علينا التصدي لهكذا انتهاك او تحرش؟