في انتظار ترامب والفرص الضائعة

nadiaharhash

يقف المجتمع الفلسطيني علي شفا حفرة من نار لا يوجد من ينجيه منه , وبسذاجة ربما كونية في تاريخ المكون الفلسطيني ينتظر حلا من ترامب القادم لعقد صفقات وكأن المنطقة منتجع سياحي استكمالي لمشاريعه الخاصة .

نقف متفرجين كمن يقف في حواشي الافراح والاتراح معلقا متهكما ,لا فرحا ولا حزنا . لأننا فقدنا في ظل كل ما يجري جزءا مهما من كينونتنا تلك التي تضخ المشاعر في نفوسنا .

تتداخل كل الأمور والقضايا لدرجة أصبحت كلها سواسية. تقلص حجم الوطن الى بعض المطالبات التجارية لا ترقى حتى الى تسميتها بالاقتصادية , أصبحت فيها خطط نتانياهو السالفة لسلام اقتصادي اقرب الى الاعجاز العلمي.

نسخر من السعودية وميلانيا وايفانكا والكوميديا الشيطانية التي نقف امامها مستهزئين متهكمين ولكن بالنهاية موافقين . فالرهان السعودي والامريكي على خمولنا وغباءنا كشعوب رهان كاسب. فبالنهاية تقوم أمريكا بعقد صفقات أسلحة للسعودية لقتل العرب والمسلمين في اليمن وسورية والعراق وغيرها  من خلال التنظيمات الإرهابية التي لا تزال تنشؤها…

View original post 470 more words