خمس دقائق من اجل المعتقلين

nadiaharhash

هناك جو عام يبثه الاضراب به بعض الاختلاف. يذكرني نوعا ما بزمن الانتفاضة الاولى.

ولكن نحن لسنا في ذلك الزمن . والتغيرات التي حدثت منذ الانتفاضة الأولى غيرتنا وتغيرت فيها الظروف والشخوص.

الملفت فيما يجري ان الحراك الوطني لم يتغير الا في اسماء الشخوص الذين يقومون عليه . في زمن الانتفاضة الأولى عندما عشنا في إضرابات دامت لسنوات , كانت روحنا مختلفة وقضيتنا عامة . وفوق كل شيء ذاك الزمن تطلب هكذا حراك.

أتابع ما يجري من حراك للتضامن مع اضراب الاسرى واشعر بالحزن والعجز. حزن وعجز اتكافأ بهما مع الاسرى الفعليين. عجز لا يحتاج في حالتنا الى تكبيل او قضبان. فالتكبيل والقيود والقضبان داخلية تسكننا.

لا افهم لماذا لا تتغير التقنيات والاليات المستخدمة مع اننا نتعامل مع جيل مختلف وجديد. اقرأ في ما ترسله اللجنة العليا للتضامن مع الاسرى ولا يسعني الا ان احزن اكثر. هذه الخطابات السياسية التعبوية الم ينته زمنها بعد ؟ ليوم في عالم التواصل الاجتماعي…

View original post 371 more words